لايت كيو
اهلا بك زائرنا الكريم نرجو منك التسجيل في المنتدى او تسجيل الدخول اذا لم تكن تعرف كيفية التسجيل في لايت كيو فزر زر ( س و ج ) الاسئلة والاجوبة او انسخ الرابط التالي وضعه في متصفحك
light-q.hooxs.com/faq.htm


هناك الكثير من مواقع الحب والزواج التي تعتمد اسلوب الربح ولكن يوفر هذا المنتدى امكانية التواصل مع الناس بلا مقابل
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلس .و .جدخول

شاطر | 
 

 الحجاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي محمود
عضو جديد
عضو جديد
avatar

المدينة : الكويت
عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 14/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: الحجاب   الأحد مايو 16, 2010 10:39 am

مقال للشيخ الشعراوي ( للحجاب )
** إن من اختار الدين, فعليه أن يقبل أحكام هذا الدين ، حتى ولو كانت هذه الأحكام تقيد حريته في افعل و لا تفعل, لأن تقييد . الحرية هنا, هو لخير الإنسان و ليس شراً له
إن هذه الأحكام جاءت من الله سبحانه و تعالى و هو أعلم بنا من أنفسنا, فإذا كانت تقيد حركتنا, فهي تعطينا الخير, تذهب عنا السوء, فلا يوجد دين بلا منهج, إلا أن يحاول الإنسان أن يرضى غريزة التدين فيه, وفي نفس الوقت يفعل ما يشاء , فيعبد الأصنام أو الشمس, أو غير ذلك مما لا يقيده بمنهج في الحياة, فيخلص نفسه من تعاليم الله ليفعل ما يشاء, و في هذه الحالة يكون قد كفر- و العياذ بالله - لأنه لا يريد منهجاً سماوياً يقيد حريته . و المرأة التي تتضرر من الحجاب بزعم أنه يقيد من حريتها بستر ما أمر الله من مفاتنها, و عليها ألا تعترض على منح هذه الحرية لغيرها فإن أباحت لنفسها أن تتزين و تكشف عن مفاتنها, لتجذب إنساناً و تفتنه, فعليها ألا تعترض على قيام غيرها بكشف زينتها و مفاتنها لتجذب زوج هذه المرأة أو ابنها .
إن الهدف هو صيانة المجتمع كله من الفتنة , وإبقاء الاستقرار و الأمن بالنسبة للمرأة , حتى لا يخرج زوجاً من بيته و هي لا تعلم ستفتنه امرأة أخرى فيتزوجها , أم أنه سيعود إلى بيته ؟
إن الله سبحانه و تعالى قد وضع من القواعد و الضوابط ما يمنع الفتنة للمرأة و الرجل حفاظاً لاستقرار الأسرة و أمنها و أمانها, و حرم أي شيء يمكن أن تكون فيه فتنة من امرأة لرجل غريب عنها, و لذلك حرم إبداء الزينة إلا لمحارم المرآة, حرمه الله تبارك و تعالى في قوله (( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَو أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَال أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون ).
و هؤلاء الذين ذكرهم الله تعالى في هذه الآية هم من محارم المرآة التي لا تحرص على إبداء زينتها أمامهم, و حتى إذا فعلت فإن هذه الزينة لا تثير في نفوسهم أي شهوة إما لأنهم لم يبلغوا السن التي يحسون فيه بالشهوة, و إما أنهم تعدوا هذه المرحلة تماماً بل إن الله سبحانه و تعالى حرم على النساء أن يضربن بأرجلهن كنوع من التحايل لاظهار الزينة التي خفتها الثياب, و ذلك بتعمد اهتزاز الجسم لتظهر مفاتنها و قال الحق جل جلاله (وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنّ ) كل هذا قد فهمه البعض على أنه تقييد لحرية المرأة, و لكنه في الحقيقة حماية لها
لو أن الله سبحانه و تعالى لم بفرض الحجاب, لكان على المرأة أن تطالب به, لأنه أكبر تأمين لها و لحياتها, ذلك أن نضارة المرأة موقوتة, و فترة جمالها- لو حسبناها- فلن تزيد عن خمسة عشر عاما, ثم بعد ذلك تبدأ بالذبول
هب أن امرأة بدأت بالذبول و زوجها مازال محتفظا بنضارته, قادراً على الزواج, و خرج إلى الشارع و وجد فتاة في مقتبل العمر و في أتم نضارتها و قد كشفت عن زينتها, ماذا سيحدث؟
إما أن يقتن بهذه الفتاة و يترك زوجته و يتزوجها, و إما أنه عندما يعود إلي بينه يلحظ الفرق الكبير بين امرأته و هذه الفتاة, فيزهد في زوجته, و يبدأ في الانصراف عنها .
لكن لو حجبت النساء مفاتنهن عن الرجال , لصارت كل منهن آمنه من فقدان زوجها , و من تغيير نفسه أمام زوجته, و لظلت محتفظه بحبه لها و اقباله عليها, لماذا ؟ لأن الجمال نمو, و النمو في المخلوقات و النبات و الحيوان و الإنسان لا يدركه المتتبع له , و لذلك تجد الرجل و له ولد ينظر إليه كل يوم, فلا يمكن أن يلحظ أنه يكبر, ولكن له غاب عنه شهراً , يتجمع نمو الشهر كله و هو بعيد عنه, و عندما يعود يحس بأنه قد كبر
و الفلاح مثلا لو جلس بجوار الزرع , لا يلحظ نموه و لا يراه , فإذا غاب عنه فترة لاحظ هذا النمو
و الرجل مع زوجته كذلك, فهو عندما يتزوجها و هي عروس تكون في أبهى زينتها و نضارتها, و لكن لأنه يراها كل يوم, فإنه لا يلحظ فيها أي تغيير, و تكبر و تذهب نضارتها و جمالها من أمامه شيئا فشيئا, دون أن يلاحظ هذا الذبول, بل تظل في عينيه هي نفس العروس الجميلة التي زفت إليه .
و لكن إذا رأى امرأة غيرها, أصغر منها و لا تزال في قمة نضارتها, بدأت المقارنة و أحسن بالتغيير, و أثر ذلك في نفسه و لذلك و نحن نرى أمهاتنا بعد أن كبرت و ملأت وجوههن التجاعيد, و لا نشعر بهذا, بل نجد في أمهاتنا نضارة لا نشبع من النظر إليها
فإذا كان الله سبحانه و تعالى قد حجب المرأة من أن تستلفت الأنظار إليها بالكشف عن زينتها , و هو قد حجب غيرها ممن هن أصغر و أجمل و أكثر نضارة من أن يستلفتن أنظار زوجها فيعرض عنها
و العجيب أن المرأة لا تلتفت إلي هذه الحكمة, و هي أن الحجاب حماية لها و لزوجها و لبيتها, بل تأخذ المسألة على أساس من الحرية الجوفاء, ناسية أن هذا التقييد إنما شرع لحمايتها
و العقاب في الشرع في كل الحالات, لا يبدأ لا عند النزوع إلى عمل شيء , فأنت ترى وردة جميلة انظر إليها كما شئت فليس في ذلك إثم و لا حساب , و تمتع برائحتها كما شئت , فليس هناك إثم و لا حساب , إلا أن تمد يدك لتقطعها , حينئذ تكون قد اعتديت .
و أنت ترى فرسا جميلة , انظر إليها كما شئت, و تمتع بالنظر إليها كما تريد , فلا إثم عليك , إلا أن تحاول أن تركبها دون إذن صاحبها , و هكذا كل ما في الدنيا من جمال و الله سبحانه و تعالى يقول: (( وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) .
زينة لمن؟ ألصحابها فقط ؟ الآية جاءت بالزينة على إطلاقها, و لهذا فهي زينة لصاحبها, و لمن أراد أن ينظر إليها و يتمتع بجمالها, كل ما في الكون من جمال, انظر إليه كما تشاء, فليس هذا محرما, إلا المرأة , فالنظرة إليها محرمة, من المرأة للرجل, و من الرجل للمرأة , و النظر إليها و التأمل في جمالها من غير زوجها إثم, و كذلك الرجل بالنسبة للمرأة نظر المرأة للرجل و تأملها في ملامح رجولته إثم , لذلك يقول الله سبحانه و تعالى في كتابه العزيز (( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّه خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ ) و قوله جل جلاله: (( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ ))

محمد متولى الشعرواي
مكانة المرأة في الإسلام


** في حوار شهير له مع صحيفة الأخبار الحكومية ، نشرته بتاريخ 1 / 4 / 1994م ، أبدى العلامة الراحل الكبير الشيخ محمد متولي الشعراوي غضبه وسخطه على من يهاجمون النقاب والحجاب ، وقال ما نصه ( وعجيب أيضا وغريب أمر هؤلاء ، وهم في رفضهم للحجاب والنقاب يرفعون شعار الحرية الشخصية !! ونحن نسألهم أهناك حرية بلا ضوابط تمنع الجنوح بها إلى غير الطريق الصحيح ؟ وأية حرية تلك التي يعارضون بها تشريعات السماء ؟ هذه الحرية التي تضيق الخناق على المحجبات ، وتترك الحبل على الغارب للسافرات فَيُحرضن على الجريمة بعد الافتتان ! وحسبنا من سوابق الخطف للفتيات ، واغتصاب المائلات المميلات ، حسبنا من ذلك دليلا على حكمة الله البالغة فيما شرع من ستر !! إن هؤلاء يحاولون التدخل في صميم عمل الله ، ويريدون أن تُشَرِّع الأرض للسماء وخسئوا وخاب سعيهم )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحجاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لايت كيو  :: ملكة الضوء :: فشت خلق-
انتقل الى: